الجمعة، 29 أبريل، 2011

سنرجع يوماً


لا أدري لماذا تزداد جرعات "الوطنية" والإصرار على تمثيل الوطن في شتى المحافل خارج الوطن ؟!
هل هي حالة عامة عند الجميع , أم انها موجودة عندنا , نحن الفلسطينيون , كحالة خاصة عززتها مأساتنا  لنثبت أنه " نحن هنا " ؟؟!
أحياناً أري الأمر طبيعياً , فمن يعيش خارج أرضه يدفعه شوقه وحبه لوطنه للتعبير والتواجد وإثبات كينونته
وأحياناً اخرى أجد الأمر مبالغا ً فيه ....
 كان الحديث مع زملاء من بلدان مختلفة حول هذا الموضوع , فكان أغلبهم مجمعون أن الأمر لا يعنيهم وأنه " عادي " ولكن عندنا , أنا وأصدقائي الفلسطينين , كان مختلفاً , فالتجهيز         " للقرية العالمية " , وهو نشاط يعرض من خلاله الطلاب من مختلف الجنسيات ما يحلو لهم عن بلادهم , كان منذ فترة وكان الإصرار موجوداً للتواجد وعرض قضيتنا  ومعاناتنا وتطلعاتنا وآمالنا أيضاً ...
بدأنا التجهيز , وبدأت أنا بتعليق العلم , الكوفيات , أثواب  قديمة مطرزة وقلادات وما إلي ذلك من أشياء تعني لنا الكثير ك " مفتاح العودة " الذي يرمز لقضية اللاجئين والذي جذب إنتباه الجميع ....
كان الشعور الطاغي أننا في مهمة رسمية من أجل اثبات "أننا هنا" , من أجل إيصال رسلة بأنه هناك شعب مظلوم مقهور على هذه الأرض ينشد حريته شأنه شأن بقية الشعوب ....
كانت السعادة كبيرة ولا توصف عندما بدأ الزوار بالتوافد على قسم " فلسطين " وكانت السعادة أكبر في الإجابة عن أسئلتهم التى كانت تنم عن تضليل وعدم فهم لقضيتنا ومعاناة شعبنا .....
وختم اليوم بعرض " دبكة " أبهرت الجميع ...

كان يوماً " وطنياً " جميلا ً ....
إنتهي وأغنية " سنرجع يوماً إلي حيينا "  تتردد طوال الطريق في ذهني 


سنرجع يوماً .. إن شاء الله


سنرجع يوماً , للسيدة فيروز

هناك 8 تعليقات:

  1. لايمكن أن نبالغ بحديثنا عن الوطن الغالي مهما تمادينا واستغرقنا من وقت فمأساتنازرعت في قلوبنا حنينا أكبر بكثير من كل الكلمات التي يمكن ان تقال ..ربمانشعر بالمبالغة عندما لانتقن فن التحدث عن هذا الشعور السامي تجاه الوطن ولكنها هنا ليست مبالغة بقدر ماهي عجز..

    ردحذف

  2. برغم الجراح..
    برغم الحصار..
    برغم سطوة المحتل...
    الحمد لله على الرباط في ارض الرباط...
    نحن من في سجن المحتل نرأف بحالكم انتم الطلقاء المسجونون في بلاد الغربه..
    سوف تعودون الينا ما دمتم تحملون ذاك الحلم..
    ولكن عليكم اقناع من اسقط حق العوده من اجنداته بالحسنى او بالقوه قبل ان يضيع حقكم فعلا وقولا..

    دم بخير انت والملايين المشرده خارج الوطن رغم ان كثيرين منهم ميسورين ماديا ..لكن كل اموال الدنيا لا تشتري شقفة وطن..
    لذلك نحن المسجونون في وطننا نحيا حياة هانئه في حضن الوطن رغم ان الحيه الافعى الصهيونيه تسللت الى منامنا في وطننا منذ عشرات السنين
    ..
    ومع ذلك لن نهرب منها ولتلدغنا كيفما بدا لها فنحن بإذن الله صامدون صابرون حتى نحفظ لكل منكم حفنة تراب طاهره وشجرة عليها غرست باسمه..

    اخوك
    ابن الايمان

    من ارض فلسطين ارض الرباط

    ردحذف
  3. انا من رأيي انه الغربة بتفجر عند الشخص انتمائه لبلده و حنينه لأرضها و بيصير كل الحكي انا من فلسطين و هيك بنعاني و بتصير تحاول توصل لأكبر عدد من الناس مأساة الشعب و بتصير دايما تلبس اسوارة او ميدالية عليها علم فلسطين او ترسم على حيط جامعتك العلم او تكتب على طاولتك فلسطين او تحط حطة فلسطينية بسيارته كأننا بنقول للناس وين ما نروح احنا موجودين و فلسطين ما لازم تنسوها

    ردحذف
  4. "أننا هنا" .. سنرجع يوما .. "وطن" .. فلسطين ..

    جميلة مشاعرك .. جميل انتماؤك .. جميلة فلسطين بابن بار مثلك أنت .. :)

    ردحذف
  5. وردة الدار :
    "فمأساتنازرعت في قلوبنا حنينا أكبر بكثير من كل الكلمات التي يمكن ان تقال"

    أوجزت ... كلام جميل
    شكراً لمرورك الكريم

    ردحذف
  6. ابن الإيمان :

    إن شاء الله يارب تجمعنا صلاة في المسجد الأقصي يارب
    شكرا ً على تعليقك أخي الكريم

    ردحذف
  7. Rawand Rawando:

    كلامك صحيح .. الواحد حس انه الغربة فعلاً عززت انتماءه لبلده ..
    أشكرك على التعليق ..

    ردحذف
  8. هديل :
    مرورك اللي جميل ...
    بارك الله فيك ...

    ردحذف