الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

أسرى الحرية




هي الفكرة مش أنه بدي اكتب عن موضوع الأسرى .. لانه الموضوع وحيثياته وتبعاته وظروفه وملابساته .. و و و و ... 
أكبر بكتير من إنه يعبر عنه بكلام  في تدوينة 
لانه وجع ... 
الإم اللي استنت ابنها سنوات  ..و 
الزوجة اللي انتظرت زوجها سنوات وسنوات ... و 
الطفل اللي صار شاب وهوا ما بيعرف شي عن ابوه الا صوره... و
أحلام التميمي اللي تحدت السجّان .... و 
تيسير البرديني اللي انسجن وانا في أول ابتدائي وطلع اليوم .... و
رائدة سويدان اللي انتظرت زوجها الأسير المحرر روحي مشتهى 30 سنة ! و 
مئات القصص والحكايات ...


أكيد وجع الناس هادي  ومأساتهم كان كبير ...


وعلى قدر المعاناة والصبر يأتي الفرج والفرح ...


بس الفكرة انه أنا مبسوط ... وكان نفسي اكون في غزة ....


الحمد لله رب العالمين على فك أسرهم ... وإن شاء الله تبيّض السجون من كل الأسرى ..



هناك تعليقان (2):

  1. متلك أنا من كتر ما الاحساس المحتشد في عيون كل واحد فيهم ما عرفت اكتب .. حسيت صورهم اكبر من الكلام ..
    و حسب ما قرأت الأم اللي في الصورة اللي انت مختارها الها ابنين و اربع احفاد في الاسر و لما سألوها مين فيهم اللي طلعلك و هي بترقص قالتلهم و لا واحد بس كل الاسرى اولادي ..

    يسعد مساك أحاسيس :)

    ردحذف
  2. هي فعلاً ....
    المشاعر المتداخلة في موضوع الأسري برضه فعلاً اكبر من الكلام..
    شكرا ً لمرورك الجميل .. كبياض الثلج :)

    ردحذف